النحت البارز والغائر
0يعد فن النحت (التشكيل والتركيب والبناء) من الفنون الجميلة، وهو اكثر الفنون الانسانية خلودا وتعبيرا،وقد تعرف الانسان الحضارات عن طريق ما تركته من منحوتات وما بقي منها حتى يومنا هذا.
كان الفنان النحات يعتمد سابقا على المواد الخام المتوافرة في بيئته مثل: الحجر والصلصال والخشب، ثم مع تطور الكشف الانساني ظهرت المعادن والمواد الاخرى مثل: الشمع والبلاستيك وغيرهما. وليست العبرة بالمادة الخام ، انما القيمة الفنية الحقيقية للنحت هي ما يؤديه العمل الفني من معنى وما يغطيه من شكل وصنعة .بخلاف بعض الاعمال الاخرى التي تضفي عليها خاماتها نوعا من الفخامة مهما كانت القيمة الفنية للمنحوت، كما نرى ذلك في اعمال الابنوس والمعادن النفيسة.
1-انواع التشكيل والتركيب والبناء:
يستخدم الفنان طرقا واساليب متعددة في النحت منها الحفرعلى المادة الصلبة او التشكيل بالمادة اللينة او التركيب والبناء او الانشاء والصب.
والنحت هو اخراج الكتلة النحتية بابعادها الثلاثة أي معالجة الكتلة من جميع زواياها لتاخذ حيزا دائما او مؤقتا في الفضاء ويتحقق النحت او التشكيل والتركيب والبناء بمظهرين :-
أ‌- النحت المجسم : وفيه يكون العمل النحتي محاطا بالفضاء من كل الزوايا أي يكون كتلة في الفضاء يمكن لمسها والدوران حولها .
ب‌- النحت البارز والغائر(rellef) : وهو طرح العمل الفني على سطح مستو ويكون العمل فيه بطرق خاصة منها ما يكون بابراز الموضوع عن سطح الخلفية ويسمى النحت البارز ومنها ما يكون محفورا الى الداخل في سطح الخلفية ويعرف بالنحت الغائر.
الحذف : وهي طريقة في النحت تعتمد على حذف بعض الاجزاء من الكتلة والابقاء على اجزاء اخرى للوصول الى الشكل المطلوب وذلك بحفر السطوح الخارجية للمادة الصلبة سواء اكانت حجرا ام خشبا ويمكن تنفيذ تمثال نعتبره نحتا مجسما كاملا كما يمكن بطريقة الحفر المباشر ( الحذف) تنفيذ نحت باسلوب البارز والغائر.
ويعد الحذف من التقنيات القديمة جدا التي اكتشفها الانسان الاول ومارسها على الخامات المختلفة تلبية لحاجاته وارضاء لرغباته وتجسيدا للفكرة وللمادة المستعملة هنا تاثير في العمل الفني فهي تفرض وجودها وصفاتها على العمل من حيث التماسك والترابط والتبسيط وهناك كثير من الاعمال الفنية القديمة والحديثة كان الموضوع فيها مستمدا من شكل الحجر او جذع الشجرة الموجودة .
ومن المعلوم ان طريقة الحفر على المادة الصلبة تتطلب معرفة مسبقة بطبيعة المادة المستعملة من حيث الصلابة والتماسك ، وتساعد هذه المعرفة الفنان على تحديد الموضوع الذي يناسب كل مادة وصفاتها وتمكنه من التصرف بسطح الخامة كما يريد .
الجبس :
يتكون الجبس من الصخر الجيري اذ يسخن الصخر في افران ضخمة حتي يخرج جزء من الماء الموجود فيه تاركا الجبس ، وتوجد انواع كثيرة من الجبس تختلف في الوقت الذي تحتاج اليه حتى تجف اة تتصلب ، وتختلف ايضا في قدر تمددها بعد الجفاف .
وتستخدم مادة الجبس عادة في صناعة الخزف عم طريق صنع القوالب ، وتمتاز بتماسكها وقوتها عندما تجف وانها ذات مسامات كافية تؤهلها لامتصاص الماء بسهولة .
وقد استعمل الجبص في الحضارات القديمة في عمليات الصب عن التماثيل الحجرية القديمة وفي الاردن وفلسطين استعمل لاعادة احياء الجمجمة وذلك بكسوها بالجبص لتعود وتشبه الرأس الحي ، وفي صناعة الاسنان الصناعية واستعمله العرب المسلمون في زخرفة المساجد والقصور ، فاستعمل الجبص في تغطية الجدران والعقود بعناصر نباتية وهندسية وخطية ولونت بالوان متعددة ، وما زال الجبس حتى يومنا هذا يستخدم في تزيين البيوت والعمارات والقصور من الداخل .













بعض المجسمات المشغولة بالجبص




المراجع:
- دليل المعلم في التربية الفنية للمرحلة الثانوية
- فنون وحرف (التاسع)

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك